تربية النحل

كيفية تثبيت شمع الأساس في خلية النحل

تثبيت شمع الأساس في خلية النحل

شمع الأساس هى ألواح مصنوعة من شمع النحل النقى بمقاس الاطار الداخلى للخلايا،مطبوع على اللوح من جهتيه قواعد وبداية جدران العيون السداسية لبيوت الشغالات،يتولى النحل بعد ذلك استكمالها لتكوين العيون السداسية . ويتم تثبيت الأساسات الشمعية في براويز الخلية،ويقوم النحل بتجهيزها خلال فترة قصيرة لتبدأ الملكه في وضع الحضنة أو لتخزين العسل بها.عن طريق حجم العيون السداسية يمكن للنحال التحكم فى إنتاج الذكور ،حتى لايزداد أعدادها داخل الخلية .حيث يضع العيون اللازمة لتربية الذكور حسب الحاجة ،وتوفر الأساسات الشمعية فى كمية العسل التى يستهلكها النحل في إفراز الشمع .حيث تستهلك الشغالة مايوازى خمسة أقراص عسل مقابل كيلو جرام من الشمع.كما أن سطح الأساس الشمعى المنبسط يسهل من عملية فحص الأقراص ونقلها من خلية لأخرى وتربية الحضنة . والحصول فى النهاية على عسل نقى.

اختراع أساس الأقراص الشمعية

من المعروف لدى النحالة أن النحل يستهلك 15 رطلاً من العسل عنـد صناعته لقرص شمعي يزن رطلاً واحداً من الشمع، وكانت الإطارات توضـع خالية من الشمع في الصناديق (الخلايا) باستثناء قطعة صغيرة من الشمع عنـد أحد الزوايا الداخلية للإطار.كان النحل يتخذ من هذه القطعة بـؤرة الانطـلاق لفرز الشمع وعجنه وبناء الجزء الباقي بنفسه، وكان هذا يتطلب الكثير من جـهد النحل “العاملات” من ناحية، واستهلاك المزيد من العسل أثناء عملية انتاج الشمع.قد ظل الأمر على هذا النحو إلى أن قام العالم الألماني  جوهانز مهرنج “Tohannes Mehring” سـنة 1856م بـاختراع أول أسـاس شمعي لإطار النحل.إذ صمم شريحة من الشمع عليها مبادئ العيون الطبيعيـة السداسية،التي يعتبرها النحل أساساً لبناء بيوته الشمعية، ونـالت الفكـرة اقبالاً من النحل.كما نالت الاهتمام العالم بصناعة تلك الأساسـات، وإدخـال التحسـينات المتتالية عليها، إلى أن أصبحت أفضل من تلك التي يبنيها النحل بنفسه، وأكـثر طواعية لمربي النحل، ليتمكن من الكشف على خلاياه بكل يسر وسهولة،ولتحديد نوع الفبض الذي تضعه الملكة من ذكور أو شغالات.

منتجات شمع الأساس المطبوعة

يباع شمع الأساس فى علب بالكيلوجرام،حيث يحتوى الكيلو جرام الواحد على 16 – 18 لوحا من نوع لانجستروث (8 × 16.25) بوصة المستخدمة فى تربية الحضنة.بينما يستخدم نوع آخر خفيف فى إنتاج عسل الأقراص،والتى يؤكل فيها العسل بشمعه،ويحتوى الكيلو جرام على 45 فرخاً ،وقد أنتجت هذه الأساسات عام 1873 بعد صناعة أول رول لطباعة قواعد العيون السداسية على ألواح من الشمع الطرى.وقد لوحظ أن الأساسات الشمعية التى صنعت من شمع غير نقى لايقبل عليها النحل.بل يقوم النحل بتفتيته وبناء شمع جديد بدلا منه .تحتوى البوصة المربعة من شمع الأساس على 28 عينا سداسية مخصصة لتربية حضنة الشغالات للوجه الواحد و 56 عينا للوجهين.بينما تحتوى البوصة المربعة من العيون السداسية المخصصة لحضنة الذكور على 17 عيناً وهى تستخدم في محطات تربية الملكات .

 خطوات تثبيت شمع الأساس في خلية النحل

يتم تثبيت الأسلاك فى الإطار أولا ويتم تثبيتها بعدة طرق ،وبعدها يوضع الأساس الشمعي الجديد.وتعتمد تلك العملية على خطوتين :

الخطوة الأولى: تسليك الإطارات

الغرض من هذه العملية تثبيت وتدعيم شمع الأساس بالإطار تثبيتا جيدا حتى لا يسقط منه،ولا يتقوس،ويظل مستقيما بعد امتلائه بالحضنة والعسل وحبوب اللقاح،ويتحمل قوة الطرد المركزي عند فرز العسل.يتم ذلك بتدعيم الإطار بسلك رفيع يعرف تجاريا بالسلك نمرة 30 ولذلك تسمى هذه العملية بالتسليك. وللتسليك طرق مختلفة:

  1. تسليك أفقي متوازي: وفي هذه الطريقة تكون جوانب الإطار مثقبه بعدد من الثقوب  يتراوح ما بين ثلاثة وأربعه ثقوب ، ويشد بها السلك في شكل متوازي مع قمة وقاعدة الإطار.
  2. تسليك عمودي رأسي: وفي هذه الطريقة تكون قمة الإطار وقاعدته مثقبه بعدد من  الثقوب يتراوح مابين 8:6 ثقوب ويشد بها السلك في شكل موازي بجوانب الإطار.
  3. تسليك هرمي او مثلثى: وفي هذه الحالة يثبت السلك فى الإطار متقاطع مع بعضه في وسط الإطار، وبالتالي تظهر فى النهاية أهرامات او مثلثات تتلاقى قمتها في وسط الإطار.
  4. تسليك هرمي متوازي: وهو يجمع بين التسليك الأفقي المتوازي والتسليك الهرمي وذلك لزيادة التدعيم.

الخطوة الثانية: تثبيت الأساسات الشمعية بالإطارات

بعد تدعيم الإطار الخشبي بالسلك ، يثبت الأساس الشمعي به كما يلى:

  1. نأتى بالأساس الشمعي ويدخل حافته في المجرى الموجود بقمة الإطار.
  2. يوضع الإطار فوق لوحه تثبيت شمع الأساس بعد تبليلها تبليل خفيف بالماء بحيث  يكون الأساس الشمع بينها وبين السلك.
  3. تسخن الدواسة ثم تمرر على السلك مع الضغط الخفيف فيلصق السلك بالشمع، أو يمرر تيار ضعيف من الكهرباء على السلك باستخدام جهاز تثبيت شمع الآساس الكهربائي ويلتصق بالشمع.
  4. يصب من ابريق صهر الشمع قليل من الشمع المنصهر في في التجويف الموجود بقمة الإطار لتثبيت شمع الأساس بقمة الإطار.

موعد تثبيت شمع الأساس

يفضل تثبيت الاساسات الشمعية قبل استعمالها في الخلية بوقت قليل.لأن تخزينها يجعلها عرضه للتقوس والتلف.وأفضل وقت لوضع الأساسات الشمعية في الخلايا،لكى تمطها الشغالات هو موسم الفيض.حيث يتوافر الغذاء الكافي وتكون درجة الحرارة عالية،مما يساعد على مط العيون السداسية للعمق المطلوب.كما أن حاجه الطائفة إلى مكان تزاول فيه نشاطها في هذه الفترة يشجعها على بناء العيون السداسية.

أدوات تثبيت شمع الأساس بالإطارات

  • لوحه تثبيت شمع الأساسي: وهى عبارة عن لوحه من الخشب بقدر مساحة الإطار من الداخل ، ومغطاة بالقماش الذي يبلل تبليل خفيف قبل استعمالها حتى لا يلصق بها الشمع ، وقت تثبيته  بالسلك المشدود على الإطار.
  • الدواسة ( عجلة التثبيت): الدواسة عبارة عن عجله معدنية مسننة الحواف والتسنين مزدوجا ، وبين الحاقتين تجويف ، لكى تنزلق العجلة على السلك ، ولها يد من حديد تنتهي بمقبض من الخشب . وتسخن الدواسة قبل استعمالها فى حمام مائى أو كهرباني.
  • إبريق صهر الشمع: وهو عبارة عن إناء معدني مزدوج الجدار حيث يوضع الشمع فى الإناء الداخلى،والماء بين الجدارين حتى لا يحترق الشمع عند صهره ، وهو يستعمل لتثبيت الأساس الشمعي في التجويف الموجود بقمة الإطار .

ما يجب مراعاته عند استخراج الأقراص الشمعية من الخلايا

يجب مراعاة الأتى عند استخراج الأقراص الشمعية من الخلايا. سواء في نهاية موسم النشاط لإستخراج العسل منها،أو في بداية موسم الركود في الشتاء،لرفع الأقراص الزائدة عن حاجة الطائفة،لتخزينها في المخزن حتى بداية موسم النشاط الجديد لاستخدامها مرة أخرى وإدخالها على الطوائف في الخلايا.

أولاً: بالنسبة لإستخراج الأقراص في نهاية موسم النشاط لإستخلاص العسل منها

بعد فرز العسل وإستخراجه من الأقراص الشمعية يتم عمل الآتى :

  • تعاد الأقراص التي تم استخراجها من الخلايا أثناء عملية الفرز بعد استخراج العسل منها إلى طوائفها مرة أخرى وتترك لمدة يوم أو يومين.
  • ترفع الأقراص الشمعية بعد إعادة ترميمها وصقل عيونها السداسية من الخلايا إلى المخزن فترة معينة من الوقت قبل إعادة استخدامها مرة ثانية لتربية الحضنة وتخزين العسل أو حبوب اللقاح فيها .
  • قد يقوم النحال بتجميع الإطارات في صناديق خلايا فارغة خارجياً في مجموعات من 3- 4 صناديق وترص فوق بعضها بطريقة تسمح بالتهوية الجيدة لها بدلا من إعادتها إلى الخلايا،وتوضع خارج المنحل على مسافة مناسبة تسمح للنحل السارح أن يجمع ماتبقى في عيونها السداسية من العسل عقب الفرز وذلك قبل تخزينها في المخزن المخصص لذلك.
  • أو يقوم النحال بتجميع الإطارات بعد الفرز في صناديق الخلايا،ويضعها فوق الخلايا  القوية،ويفصل بينها وبين صندوق التربية بغطاء داخلى ذو فتحة وسطية وذلك بعد إنتهاء موسم الفرز وبداية موسم الخريف.حيث تقوم شغالات الطائفة بتنظيف العيون السداسية بعناية فائقة ، ويجب عدم ترك الإطارات فترة طويلة حتى لا يقوم  النحل بتربية الحضنة أو تخزين حبوب اللقاح فيها.

ثانياً: بالنسبة لإستخراج الأقراص في بداية موسم الركود في الشتاء لتخزينها في المخزن

في نهاية موسم النشاط وبداية موسم الركود في الشتاء،يقوم النحال برفع الأقراص الزائدة عن حاجة الطائفة،لتخزينها في المخزن حتى بداية موسم النشاط التالي.لإستخدامها مرة أخرى وإداخلها على الطوائف من جديد في الخلايا وفى هذه الحالة يجب مراعاة الآتى:

  • يجب أن تكون المخازن التي سوف يتم تخزين الأقراص فيها نظيفة وجيدة التهوية وخالية من المبيدات والكيماويات حتى لا يمتص الشمع رائحة هذه المبيدات الكيميائية .
  • وضع البراويز الشمعية في مبردات على درجة حرارة 7م تحت الصفر لمدة 4.5 ساعة أو 12م تحت الصفر لمدة 3 ساعات أو 15م تحت الصفر لمدة ساعتين ثم تخزن في مخزن مغلق بإحكام.
  • تدخين الأقراص الشمعية بثاني أكسيد الكربون في حيز بإحكام ،وإبقائها  في المخزن لحين استخدامها مرة ثانية .
  • تبخير الاطارات الشمعية بمبيدات غازية مثل مركبات فوسفيد الألومنيوم أو ما يعرف تجارياً باسم الفوستوكسين أو الجازتوكسين وذلك في حيز مغلق على أن يتم تهوية الإطارات جيداً قبل استخدامها مرة ثانية .
  • إزالة الأقراص الشمعية القديمة والمهملة نتيجة الإصابة بدودة الشمع والتخلص منها .
  • رص الأقراص الشمعية المخزنة في صناديق خلايا ووضعها فوق بعضها بطريقة جيدة تسمح بالتهوية وذلك بالقرب من المنحل .
السابق
خواص شمع النحل الطبيعية والكيميائية
التالي
اسماء غدد نحل العسل ووظائفها

اترك تعليقاً