النحل

النحل الصحراوي،الخصائص والصفات والاهمية

النحل الصحراوي

نحل الصحراء

النحل الصحراوي او نحل الصحراء بالإنجليزية Apis mellifera sahariensis ،هو نوع من نحل العسل يعيش في المناطق الصحراوية الجافة ،في شمال أفريقيا جنوب الأطلس الصحراوي،وينتشر بشكل كبير في واحات الجزائر الجنوبية الغربية خاصة بولاية النعامة بمنطقة عين الصفراء وتيوت وولاية بشار والمغرب بمنطقة ورززات ومنطقة فقيق. له لون أصفر وطبع هادئ ومتأقلم مع درجة حرارة الصحراء.يساهم هذا النوع في تلقيح النباتات الصحراوية وتعزيز وحماية التنوع البيولوجي الزراعي المحلي.

الخصائص

النحل في الصحراء

نحل الصحراء لديه مجموعة فريدة من الاستراتيجيات للبقاء على قيد الحياة في الظروف القاسية.يعد ملقح رئيسي للنباتات في الصحراء القاحلة.عادة ما يوجد بشكل منفرد او في طوائف قليلة الافراد ،تجمع غذائها من زهور بعض النباتات المتواجدة في الصحراء مثل  الصبار،التين الشوكي،النخيل.وعادة ما تبني اعشاشها بالقرب جداً من مصدر غذائها او بجانب النباتات التي تتغذى عليها ،وقد تتواجد ايضاً داخل الكهوف والشقوق الصخرية او في اعشاش في الارض تحت الاوراق او اي مادة (حقائب ،صناديق)توفر لها ظلاً من حرارة الشمس.

الفوائد والاهمية

النحل الصحراوي ينتمي إلى فصيلة النحل العسل والجنس Apis. واحدة من أشهر أنواع النحل الصحراوي هي النحل الصحراوي الأسود (Apis mellifera intermissa) والذي ينتشر بشكل واسع في المناطق الصحراوية بشمال أفريقيا والشرق الأوسط.يعتبر النحل الصحراوي جزءًا مهمًا من النظام البيئي في المناطق الصحراوية، حيث يساهم في تلقيح النباتات وانتقال اللقاح بين النباتات المختلفة. كما أنه ينتج العسل الصحراوي الذي يعتبر مصدرًا مهمًا للغذاء والطب في تلك المناطق.

على الرغم من التكيف الرائع للنحل الصحراوي مع الظروف الصحراوية، فإنها معرضة للتهديدات المختلفة، بما في ذلك تغير المناخ وفقدان الموائل الطبيعية واستخدام المبيدات الحشرية. لذلك، يجب العمل على حماية هذه الكائنات والحفاظ على بيئتها الطبيعية للمحافظة على التنوع البيولوجي في المناطق الصحراوية.

عسل النحل الصحراوي

النحل الصحراوي ينتج العسل دون تدخل بشري ،اي في خلايا طبيعية ،وينتجه من رحيق النباتات الصحراوية بشكل مباشر ،دون ان يتلقى اي تغذية سكرية من المربي، ويتميز بقوامه السميك.وقد يختلف لون العسل اعتمادًا على الأزهار التي تتفتح في الوقت الذي يجمع فيه النحل الرحيق. يمكن أن يتغير اللون أثناء كل حصاد من نفس خلية النحل،فعسل الصبار لونه فاتح وطعمه حلو ومميز،بنما عسل التين الشوكي لونه أصفر ذهبي وطعمه حلو ومرير في نفس الوقت،بينما عسل النخيل ذو لون بني داكن وطعم مرير ورائحة قوية.و يعتبر عسل النحل الصحراوي مفيداً للصحة بشكل عام، وتتعدد الفوائد حسب نوع الزهرة التي يتغذى منها النحل الصحراوي،هذه اشهر الفوائد لعسل النحل الصحراوي:

  • تقوية الكبد: يساعد العسل الصحراوي خاصة عسل النخيل على تنشيط وظائف الكبد والحماية من التليف والتهاباته.
  • تنشيط الدورة الدموية: يساعد العسل عسل التين الشوكي الصحراوي على تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية والحد من خطر تصلب الشرايين والجلطات.
  • مقاومة الأنيميا: يحتوي عسل النخيل على نسبة جيدة من الحديد، مما يساعد على رفع مستوى خضاب الدم والتغلب على فقر الدم.
  • انقاص الوزن: يعمل عسل النحل الصحراوي كملين طبيعي يساعد على تنظيف الأمعاء والتخلص من السموم والدهون المتراكمة.كما يخفف من التهابات المعدة والقولون.
  • تقوية المناعة: يحتوي عسل النحل الصحراوي على مركبات مضادة للالتهابات والبكتيريا والفطريات، مما يساعد على حماية الجسم من الأمراض والعدوى.

تربية النحل الصحراوي

النحل الصحراوي هو نوع من النحل غير المستأنس يعيش في المناطق الصحراوية والمناطق ذات البيئات القاسية والجافة. يعتبر النحل الصحراوي نموذجًا مذهلاً للتكيف مع الظروف القاسية في البيئات الصحراوية، حيث يمكنه العيش والازدهار في ظروف قليلة الأمطار والارتفاعات الحرارية العالية.ومع ذلك يمكن للنحال الاستفادة من صفات النحل الصحراوي والعسل المميز الذي ينتجه عن طريق ايواء مسكن له في المناطق الصحراوية وتوفير النباتات اللازمة ،ومن ثم يمكنه ان يحصل على انتاجهم من العسل بطريقة امنة.كما امكن تهجين بعض انواع النحل الصحراوي مع بعض النحل التلياني لانتاج سلالة هجينة قادرة على تحمل ظروف المناخ الحارة بكفائة.حيث تتميز النحل الصحراوي بصفات مميزة تجعلها مؤهلة للعيش في هذه الظروف القاسية. من بين تلك الصفات:

  1. التكيف مع الحرارة: تتحمل النحل الصحراوي درجات حرارة مرتفعة جدًا ويمكنها التعامل مع التقلبات الكبيرة في درجات الحرارة خلال النهار والليل. يتم تنظيم درجة حرارة الخلية داخل الخلية بواسطة النحل للحفاظ على البيئة المناسبة للبيض واليرقات.
  2. استخدام الماء بشكل فعال: يقوم النحل الصحراوي بتجميع الماء وتخزينه داخل خلاياه ليستخدمه في تبريد الخلية عندما تصبح درجة الحرارة مرتفعة جدًا.
  3. التكيف مع النقص في الموارد: تجنب النحل الصحراوي إهدار الموارد وتستخدمها بحكمة للحفاظ على استدامة الخلية.
  4. تقنيات التهوية: يقوم النحل الصحراوي بتنظيم التهوية داخل الخلية للتخلص من الحرارة الزائدة وتجنب التعرض للرطوبة العالية.
  5. نظام التواصل: يتميز النحل الصحراوي بنظام تواصل متطور يمكنهم من خلاله تحديد مصادر المياه والغذاء في البيئة الصحراوية.
السابق
النحل المصري،الخصائص والمواصفات والأنواع
التالي
الفرق بين النحل والدبابير،كيف تفرقهم

اترك تعليقاً